تشخيص وعلاج جلطه الساق


التشخيص

لتشخيص التهاب الوريد الخثاري، سيسألك طبيبك عن المواضع التي تسبِّب لك الانزعاج، وسيبحث عن الأوردة المصابة بالقرب من سطح جلدك. لتحديد ما إذا كنتَ مصابًا بالتهاب الوريد الخثاري السطحي أو التخثر الوريدي العميق، قد يختار طبيبك أحد هذه الاختبارات لإجرائها:

  • الألتراساوند (محوِّل الطاقة فوق الصوتي). وهو جهاز يشبه العصا (محول الطاقة) يتحرك فوق المنطقة المصابة من ساقك ويرسل موجات صوتية عبرها. بينما تنتقل الموجات الصوتية عبر أنسجة الساق وترتَد، يُحوِّل الكمبيوتر الموجات إلى صورة متحركة على شاشة 

  • ويمكن لهذا الاختبار أن يؤكِّد التشخيص ويُميِّز بين التخثر الوريدي السطحي والعميق.

  • اختبارات الدم. غالبًا ما يرتفع مُستوى مادة طبيعية موجودة في الدم تُسمَّى دي-دايمر عند كل شخص لديه جلطة دموية. لكن، يمكن أن ترتفع مستويات دي-دايمر في حالات أخرى. لذا فإن اختبار دي-دايمر ليس اختبارًا قاطعًا، ولكنه يمكن أن يشير إلى الحاجة لإجراء مزيد من الاختبارات.

    كما أنه مفيد لاستبعاد التخثر الوريدي العميق وتحديد الأشخاص المعرَّضين لاحتمالية تكرار الإصابة بالتهاب الوريد الخثاري.


العلاج


لعلاج التهاب الوريد الخثاري السطحي، قد يوصي طبيبك بتعريض المنطقة المؤلمة للحرارة ورفع الساق المصابة واستخدام الأدوية اللاستيرويدية المضادة للالتهاب (NSAID) المتاحة دون وصفة طبية وربما ارتداء جوارب ضغط. وعادةً ما تتحسن الحالة من تلقاء نفسها دون تدخل طبي.

قد يوصي طبيبك أيضًا بهذه العلاجات لكلا نوعي التهاب الوريد الخثاري:

  • أدوية سيولة الدم. إذا كان لديك خثار وريدي عميق، فإن حقن دواء لسيولة الدم (مضاد للتخثر)، مثل الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي أو فوندابارينوكس (أريكسترا) أو أبيكسابان (إليكويس)، سيمنع تزايد حجم الجلطات. بعد تلقي العلاج لأول مرة، من المحتمل أن يُطلب منك تناوُل وارفارين (كومادين، جانتوفن) أو ريفاروكسابان (زاريلتو) لعدة أشهر للحفاظ على منع نمو حجم الجلطة. يمكن أن تُسبب أدوية سيولة الدم نزفًا حادًّا. اتبع دائمًا تعليمات طبيبك بدقة.
  • أدوية إذابة الجلطات الدموية. تُسمى المعالجة باستخدام أدوية إذابة الجلطات الدموية "انحلال الخثرة". يُستخدم دواء ألتيبلاز (أكتيفاز) لإذابة الجلطات الدموية لدى الأشخاص المصابين بالخثار الوريدي العميق (DVT)، بما في ذلك أولئك الذين لديهم جلطة دموية في الرئتين (انصمام رئوي).
  • الجوارب الضاغطة. تُساعد جوارب الضغط القوية التي تُصرف بوصفة طبية على منع التورُّم وتقليل فرص حدوث مضاعفات الخثار الوريدي العميق (DVT).
  • تصفية الوريد الأجوف. في حالة عدم تمكنك من تناوُل أدوية سيولة الدم، فقد يُدخل مرشح في الوريد الرئيسي في بطنك (الوريد الأجوف) لمنع الجلطات التي تتفتت في أوردة الساق من الوصول إلى رئتيك. ويُزال المرشح عادةً عندما لا يعد هناك حاجة إليه.
  • نزع وريد الدوالي. يمكن لطبيبك إزالة أوردة الدوالي جراحيًّا التي تُسبب الألم أو التهاب الوريد الخثاري المتكرر. يتضمن الإجراء إزالة وريد طويل من خلال شقوق جراحية صغيرة. لن تؤثر إزالة الوريد على تدفق الدم في ساقك؛ لأن الأوردة العميقة في الساق ستتعامل مع كميات الدم المتزايدة.