الوصله الشريانية الوريدية للغسيل الكلوى


"الوصلة الشريانية الوريدية" عبارة عن فتحة تصل الشريان بالوريد لتساعد على تدفق الدم، وهى ضرورية لمرضى الغسيل الكلوي، وتعتبر أفضل من القسطرة العنقية.. فما أنواعها ومميزاتها؟

طبيعية وصناعية

 هناك أكثر من نوع للوصلات الشريانية الوريدية، هى:

الوصلة الطبيعية

الناسور الشرياني الوريدي

من الأفضل عمل وصلة طبيعية بين الشريان والوريد، ولها أكثر من نوع حسب أوردة المريض وسنه، وما إذا كان مصابا بالسكري من عدمه.

وتعتبر الوصلات بين الشريان والرسغ أفضل أنواع الوصلات الطبيعية، لكن لا بد أن تكون كمية الدم في الشريان مناسبة لعمل هذا النوع، وفي الغالب تستمر مدتها من 5 إلى 7 سنوات.

النوع الثاني للوصلة الطبيعية يكون عند مفصل الكوع بين شريان الكوع والوريد في اليد، وهذا النوع يقصر مسافة الغسيل، عكس الرسغ الذي تكون المسافة فيه أطول إلى حد ما، ونلجأ له في حالة وجود مشكلة في الوريد الموجود بالأسفل عند الرسغ أو عدم وجود ضغط دم كاف في الشريان؛ والعمر الافتراضي لهذا النوع أقل من الوصلة عند منطقة الرسغ.

توجد وصلات أخرى طبيعية، لكنها تحتاج إلى عمل تسطيح للأوردة، ورغم أنها أصعب من النوعين الأخرين إلا أنها أفضل من الصناعية.


يتم تركيب الناسور الشرياني الوريدي من خلال توصيل شريان ووريد الشخص، ويكون ذلك عادةً في الذراع. ويعتبر ذلك إجراءً بسيطًا ويمكن تركيبه كعملية في العيادات الخارجية باستخدام مخدر موضعي. ومع تدفق الدم إلى الوريد من الشريان الذي تم توصيله حديثًا، يصبح الوريد أكبر وأقوى. ويتم تدريب المريض على القيام بتمارين مثل الضغط على كرة مطاطية لمساعدة الناسور على أن يتماسك وينضج لكي يصبح جاهزًا للاستخدام. ويستغرق ذلك من ستة أسابيع إلى أربعة أشهر أو أكثر. وبمجرد نضوج الناسور، يمكن أن يصبح مجرى جيدًا للدم لسنوات عديدة أثناء غسيل الكلى.

ويعتبر خبراء الكلى وغسيل الكلى، الناسور هو "الخيار الأمثل" بين أنواع القسطرات. وقد أثبتت الدراسات البحثية المرضى الذين يتم تركيب ناسور لهم يعانون من أقل عدد من المضاعفات، مثل العدوى أو التجلط، مقارنةً بجميع أنواع القسطرة الأخرى.i

ويعتبر الناسور "الخيار الأمثل" لأنه:

  • انخفاض احتمالية خطر الإصابة بالعدوى مقارنةً بأنواع القسطرة الأخرى
  • انخفاض احتمالية خطر تكوين تجلطات مقارنةً بأنواع القسطرة الأخرى
  • تسمح بتدفق الدم بشكل أكبر
  • تدوم لفترة أطول مقارنةً بأنواع القسطرة الأخرى
  • عندما يتم الاعتناء بها جيدًا، يمكن أن تستمر لسنوات عديدة، وحتى عشرات السنوات

قد يعاني الأشخاص من المشكلات التالية بسبب الناسور:

  • ظهور انتفاخ في الأوردة في موقع القسطرة
  • يستغرق الأمر عدة أشهر لكي ينضح ناسور جديد
  • عدم نضوج الناسور على الإطلاق في بعض الحالات

الوصلة الصناعية

نسبة حدوث التهاب في الوصلة الطبيعية أقل بدرجة كبيرة مقارنة بالوصلة الصناعية، إلا أنها تكون ضرورية إذا كانت حالة الوريد الطبيعي للمريض غير جيدة، وفي حالة الغسيل منذ سنوات طويلة واستنزاف أو تلف جميع الأوردة الطبيعية بسبب تكرار الغسيل من خلالها.

تتطلب الوصلة الصناعية تركيب أنبوبة بلاستيكية من نوع معين قطرها 6 ملي، تصل بين الوريد والشريان، وغالبا ما يكون عمرها الافتراضي عامين أو ثلاثة أعوام.

 

أعراض منذرة

 أن مريض الغسيل الكلوي يزور الطبيب 3 مرات خلال الأسبوع، وفي حالة ملاحظة تورم أو سخونة في مكان الوصلة، لا بد من استشارة الطبيب لبدء العلاج مبكرا لتجنب حدوث التهاب عميق.

ضرورة مراجعة الطبيب في حالة ملاحظة بعض الأعراض مكان الوصلة، هى: احمرار شديد في الجلد، انتفاخ شديد مكان الوصلة، استغراق مدة طويلة لغلق مكان الإبرة أو صعوبة غلقه جيدا، وشعور المريض برعشة شديدة أثناء الجلسة، مؤكدا أن هذه الأعراض تكون مؤشرا لحدوث التهابات أو تجمع دموي في مكان الوصلة.

نصائح ضرورية

لتقليل احتمالية حدوث التهابات مكان  الوصلة بضرورة تناول المضاد الحيوي الذي يصفه الطبيب قبل وبعد الجراحة اللازمة لعمل الوصلة الشريانية الوريدية، فضلا عن ضرورة التأكد أن الطبيب أو الممرض الذي يتولى إعطاء الإبرة للمريض عند الغسيل عقم مكان الوصلة جيدا باستخدام مواد مطهرة قبل إدخال الإبرة لمنع دخول أي ميكروبات للجسم.

كما ينصح المرضى بغسل الأيدي إلى مكان الوصلة، سواء في منطقة الرسغ أو الكوع، بالماء والصابون بصورة مستمرة، لأن التخلص من الجراثيم والبكتيريا يحافظ على الوصلة ويقلل من احتمالية حدوث التهاب، فضلا عن استخدام بعض المراهم التي تقلل التجمع الدموي أو عمل كمادات دافئة في حالة حدوثه.